مكة على لسان شعراءها...

اذهب الى الأسفل

مكة على لسان شعراءها...

مُساهمة من طرف غربة في 25.08.07 0:35

الوطن والحنين للوطن...من أقدم أغراض الشعر وأقربها للقلب...



فما بالكم لو كانت مراتع الصبا التي يتغنى بها الشاعر هي مكة...مهوى أفئدة المسلمين

ألن تكون العاطفة مزيج بين الحنين للديار والشوق لبيت الله!


وهنا بعض مما أردده في حال غربتي عنها (مكة)

ولا أكثر صدقا من أبيات بلال بن رباح رضي الله عنه شوقا إلى مكة والتي قالها في مرضه

ألا ليت شعرى هل أبيتن ليلةً

بوادٍ وحولى إذخر وجليل؟

وهل أردن يومًا مياه مجنّةٍ

ويبدو لعينى شامة وطفيل؟


إلى شعراء العصر الحديث

فمحمد حسن فقي صاحب القصيدة الشهيرة


مكتي أنتِ.. ولا جلال على

الأرض.. يداني جلالها أو يفوقُ

ما تبالين بالرشاقة والسحر

فمعناك ساحر ورشيقُ


كل حسن يبلى وحسنكِ

- يا مكة - رغم البلى الفتيّ العريقُ

درَج المصطفى عليكِ

فأغلاك وأغلاك بعده الصدِّيقُ


له قصيدة جميلة يرددها كل إبن من أبنائها أبعدته الظروف عنها مطلعها

شَجانا مِنْكِ يا مَكَّةُ ما يُشْجى المُحِبِّينا!

فقد كُنْتِ لنا الدُّنيا كما كنْتِ لنا الدِّينا!

وكنْتِ المَرْبَعَ الشَّامخَ يُرْشِدُنَا ويَهْدِينا!

وكنْتِ الدَّارةَ الشَّمَّاءَ تُكْرِمُنا وتُؤْوِينا!

وكنْتِ الرَّوضَةَ الغَنَّاء تُلْهِمُنا وتُعْلِينَا!

فما أَغْلاكِ يا مكَّةُ أَنْجَبْتِ المَيامِينا!

وما أَحْلاكِ يا مكَّةُ ما أحلا القرابينا!

نُقَدِّمُها لِمجْدِ الله يُسْعِدُنا ويُدْنينا!


إلى أن يبلغ به الحنين لمكة أشده فيقول

يا حَنِيني لِمًكَّتي رَغْمَ بُعْدي عن ثراها الزَّكِيِّ.. عن أَبنائِهْ!

أنا مِن ذلك الثَّرى قد تكَوَّنْتُ وفي ظِلّهِ وظِلِّ سَمائِهْ!

كيف لا أَسْتَعِرُّ مِن حُبِّه الهادِي ولا أَسْتَطيلُ مِن إطْرائِهْ؟!

هُولِي خَيْرُ ما أَسْتَحِلُّ من الحُبِّ وما أَسْتَطيبُ من آلائِهْ!

ذِكْرياتي مُنْذْ الصِّبا عَنْه حَتَّى شِبْتُ. كانَتُ لِلقلبِ خيْرَ غّذائِهْ!

لًيْتَني ما ارْتَحَلْتُ.. ولا غَابَ عنِ العَيْنِ سَرْمَدِيُّ سَنائِهْ!

تِلْكَ كانَتْ مَرَابعُ العِزِّ والصَّبْوةِ في ناسه. وفي أندائِهْ!

أَتمَنَّى البَطْحاءَ تِلْكَ لِمَثْوَايَ ندِيّاً في صُبْحِه ومَسائِهْ!

بّيْن أَهْلي وَبَيْن صَحْبي فما أَطْيَبَ هذا الرُّقادَ في بَطْحائِهْ!

(أتمنى البطحاء تلك لمثواي نديا في صبحه ومسائه.. رحمه الله فقد نال ما أراد)


أما الشاعر المكي الآخروالأخير في استعراضي هنا الذي فاض به الشوق لمكة شعرا عذبا صادقا نردده إلى الآن


فهو طاهر زمخشري وقصيدته الشهيرة وسأترككم لتستمتعوا بها كاملة فهي الأقرب إلى قلبي
أهيم بروحي على الرابيه *** وعند المطاف وفي المــروتين

وأهفو إلى ذكر غـــــاليه *** لدى البيت والخيف والأخشبين

فيهدر دمعي بآمـــــــــاقيه *** ويجري لظـــاه على الوجنتين

ويصرخ شوقي بأعمــاقيه *** فأرســل من مقلتي دمــــــعتين


*******

أهيـــم وعبر المدى معبد *** يعلــــــــــــق في بابه النيرين

فإن طاف في جوفه مسهد *** وألقى على سجـــــفه نظرتين

تــــــراءى له شفق مجهد *** يواري سنـــا الفجر في بردتين

وليس له بالشجـــــا مولد *** لمغترب غــــــــــائر المقلتين


*******

أهيــــــــــم وقلبي دقـــاته *** يطير اشتياقاً إلى المسجــدين

وصدري يضج بآهــــــاته *** فيسري صداه على الضـفتين

على النيل يقضي سويعاته *** يناغي الوجوم بسمع وعـــين

وخضر الروابي لأنـــــاته *** تردد من شجوه زفـــــــرتين


*******

أهيم وحولي كؤوس المـــنى *** تقطر في شفتـــــــــي رشفتين

فأحسب أني احتسبت الــــهنا *** لأسكب من عـــــــذبه غنوتين

إذا بي أليف الجوى والضنى *** أصاول في غــــربتي شقوتين

شقاء التياعي بخضر الربــى *** وشقوة سهم رمـــــــــاني ببين


*******

أهيــــم وفي خاطري التائه *** رؤى بلد مشرق الجـــــــانبين

يطـــــــوف خيالي بأنحائه *** ليقطع فيه ولو خطــــــــوتين

أمـــــــــرغ خدي ببطحائه *** وألمس منه الثرى باليــــــدين

وألقــــــــي الرحال بأفيائه *** وأطبع في أرضــــــــه قبلتين


*******

أهيم وللطــــير في غصنه *** نواح يزغرد في المســــمعين

فيشدو الفــــؤاد على لحنه *** ورجع الصدى يملأ الخافقين

فتجري البـــوادر من مزنه *** وتبقي على طرفه عـــــبرتين

تعيد النشـــــــــيد إلى أذنه *** حنيناً وشوقاً إلى المـــروتين
[/center]

غربة
رائد

رائد

انثى عدد الرسائل : 58
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مكة على لسان شعراءها...

مُساهمة من طرف جوريَّة في 25.08.07 1:09

مكتي أنت لا جلال على الأرض يداني جلالها أو يفوق
آآآآه يا مكتي ...
كم تشتااااااااااااااااق العين لمرآك
و يهفو الفؤاد للقيااااااااك
آآآآه يا مكتي
ليت لي جانحان لأحلق في سمائك
إذا ما جلجل في الصدر شوقي إليك
****
غربة ... أثرتِ مكامن الشجن يا غالية : )
شكراً لهذا العبق الطيب الذي نثرتِه هنا
شكراً

_________________
avatar
جوريَّة
مشرفة عامّة


انثى عدد الرسائل : 337
الموقع : بين البتلات المتناثرة ..!
المزاج : متقلب..!
المزاج :
تاريخ التسجيل : 10/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مكة على لسان شعراءها...

مُساهمة من طرف غربة في 27.08.07 14:25

وشكرا لك ياجورية : )
اللهم اجعل لي فيها قرارا وارزقني فيها حلالا

شَجانا مِنْكِ يا مَكَّةُ ما يُشْجى المُحِبِّينا!





فقد كُنْتِ لنا الدُّنيا كما كنْتِ لنا الدِّينا!

غربة
رائد

رائد

انثى عدد الرسائل : 58
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى